العلماء


ليز راكنير

باحثة في السياسات المقارنة في جامعة بيرجين وتشغل منصب زميل كبير الباحثين في كريستيان ميكلسين في بيرغن في النروج.

تهتم أبحاثها في موضوعات الديمقراطية المقارنة مع تركيز خاص على حقوق الانسان والانتخابات والأحزاب السياسية في ساهاران. في افريقيا.

كما تهتم في الاقتصاد السياسي وبشكل خاص موضوع الاصلاح الاقتصادي والضرائب واتحادات الأعمال والميزانيات وفعالية المساعدات.

قامت بإجراء عدد من التحليلات تتعلق بالحكم لصالح وكالات دولية (دانيد، DEID، نورد، سيدا والبنك الدولي). وقد نشرت الكثير من أوراق العمل في مطبوعات ت دولية حول المساعدات المخصصة للحوكمة والانتخابات والأحزاب السياسية والمؤسسات السياسية والضرائب والاصلاح الاقتصادي.

قامت خلال العقدين المنصرمين بقيادة مشروعات عدة، كما عملت على قيادة تنسيق فريق عمل مكون من عشر من الباحثين الدوليين الذين عملو بشكل حثيث مع مجموعة من الشركاء وقاموا بتنظيم عشرين مؤتمراً دولياً.

قامت بإجراء الأبحاث المشتركة في مالاوي وأوغندا وزامبيا. وركزت في قيادتها للأبحاث على المساواة في التشاركية والتشارك في النشر وإدراج الباحثين المبتدئين. وهي الآن محرر مشارك مع بيتر بورنيل وفيكي راندال لمجلة "جامعة أوكسفورد، السياسية الصحافية في دول العالم النامي" (سيتم نشر خمسة أعداد من المجلة في عام 2016).

مؤخراً وبالتعاون مع ليو أريولا وجامعة كاليفورينيا، بيركلي قامت بتأسيس برنامج الأبحاث بيرجين – بيركيلي حول الأحزاب السياسية في الدول النامية.

فيكي وانغ

باحثة في معهد كريستيان ميكلسين. تحمل شهادة الدكتورا في السياساة المقارنة من جامعة بيرجين في النروج. وقد نشرت أبحاثها حول التمثيل وإصلاح القانون والمؤسسات القانونية والحصص النسبية المخصصة للجندر في ساهاران في إفريقيا في مطبوعات مثل "مجلة دراسات أفريقيا الحديثة " و"التمثيل" و"المنتدى الدولي لدراسات المرأة" وفي مجلدات محررة. وهي محررة مشاركة لعدد خاص من "المنتدى الدولي لدراسات المرأة 2013" حول العلاقة بين الديمقراطية وسياسات الحصص النسبية في إفريقيا.

تعمل حالياً على مشروعات  لمدة سنتين أو ثلاثة ممولة من قبل مجلس الأبحاث النرويجي حيث تستكشف هذه المشروعات قضايا التمثيل السياسي للمرأة في مالاوي وأوغندا وزامبيا.