سلسلة أوراق عمل برنامج الحوكمة والتنمية المحلية (GLD)


تيسير الحقائق على الأرض: "سياسة عدم اليقين" وحوكمة الإسكان والأراضي والتملك في التجمع الفلسليطيني في القاسمية، جنوب لبنان

نورا ستيل

نبذة مختصرة

تعلن السلطات اللبنانية والفلسطينية بشكل قاطع أن تجنب التوطين وتحقيق العودة هو أولويتهما الرئيسية. وهذا يضع مجتمع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان في ظل حالة استثنائية حيث يسود الغموض المؤسسي على الحوكمة، لأن أي شكل من أشكال التجنيس وإضفاء الطابع الرسمي يعتبر مقدمة للتوطين وتهديداً للعودة. عدم اليقين هذا يثير الشفقة خاصة في المخيمات غير الرسمية في لبنان، أو "التجمعات". فالفلسطينيون الذين يعيشون في التجمعات يقعون خارج نظام الحماية في الدولة اللبنانية ليس لأنهم يفتقرون للجنسية فحسب، بل أنهم أيضاً مستبعدون جزئياً من خدمات وكالة الأونروا لأنهم لا يقيمون في مخيمات رسمية. إن عواقب هذا الغموض المؤسسي تظهر خاصة في حوكمة الإسكان والأراضي والتملك. فالغموض المؤسسي يعقد البناء ويعرض سكان التجمعات للإخلاء من ممتلكاتهم. وفي الوقت نفسه، فإنه يحدد آليات التكيف المتاحة للسكان للتعامل مع هذه المآزق. في ظل غياب الاستحقاقات الرسمية المتعلقة بالجنسية أو الإقامة في المخيمات، يعتمد سكان التجمعات على استراتيجيات مسيسة غير رسمية تهدف إلى الحفاظ على "الحقائق على الأرض". دراستي لحالة حوكمة حقوق الملكية في تجمع القاسمية توثق كيف أن الحالة الاستثنائية في التجمعات الفلسطينية في لبنان تدعمها ما يمكن أن يطلق عليه "سياسة عدم اليقين": السلطات اللبنانية والفلسطينية على حد سواء تحافظان عمداً على الغموض المؤسسي في التجمعات. وعلى هذا النحو، تسهم هذه الورقة في فهم بقاء واستنساخ تهميش ممارسات الحوكمة – في سياق التجمعات الفلسطينية في لبنان، ولكن أيضاً بالإشارة إلى اللاجئين طويلي الأمد وسكان المستوطنات غير الرسمية في العالم العربي.

 

الورقة متوفرة باللغة الانجليزية فقط.

 

استخدام أجهزة الكمبيوتر اللوحي لتطبيق مؤشر أداء الحوكمة والتنمية المحلية (LGPI) في تونس

ليندسي بينستيد، كريستين كاو، بيير لاندري، الين لست، وظافر الملوشي

نبذة مختصرة

هذه الورقة تناقش المزايا والتحديات لاستخدام الأجهزة اللوحية في تطبيق استقصاء معقد حول الحوكمة المحلية، وتقدم نصائح عملية مستمدة من الدروس المستفادة أثناء التنفيذ الناجح للدراسة الاستقصائية. وتركز الورقة على تجربة برنامج الحوكمة والتنمية المحلية في استخدام الأجهزة اللوحية ما قدم العديد من المزايا. فهي تتيح تنفيذ استبيان طويل ومعقد، وتنفيذ استبيانات تجريبية والتي حصلت فيها مجموعات فرعية عشوائية على طرق "معاملة" مختلفة (أي اختلاف في الأسئلة وصياغتها وقوائم التجارب). وتتيح الأجهزة اللوحية أيضاً إمكانية التحقق من الموقع الجغرافي للمستطلعين وفقاً لتصميم العينات. وتعتبر هذه المعلومة الجغرافية مهمة في مرحلة تحليل البيانات، فهي تمكن التصنيف والأخذ في الاعتبار آثار الأحياء المتجاورة داخل المناطق الصغيرة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأجهزة اللوحية تتيح قياس وقت كل مقابلة بدقة، وقد اتضح أن هذه الميزة مهمة لرصد الأخطاء أثناء جمع البيانات. ولكن استخدام الأجهزة اللوحية يتضمن بعض التحديات أيضاً، بما في ذلك التكاليف البدائية لتعلم برمجيات جديدة، وبرمجة الاستبيان، والحاجة إلى إجراء اختبار مسبق وتجارب من أجل إصلاح أخطاء الترميز والتي قد تؤدي إلى أخطاء في الدراسة. وهناك أيضاً اعتبارات لوجستية هامة، بما في ذلك توفر الكهرباء والاتصال بالإنترنت. وأخيراً، على الرغم من أن الأجهزة اللوحية تساهم في إزالة بعض مصادر الخطأ في الاستقصاء، فإنها قد تؤدي إلى أخطاء أخرى. من المهم أخذ هذه المشاكل المحتملة في الاعتبار من أجل العمل على تجنبها.

الورقة متوفرة باللغة الانجليزية فقط.