يتطلع برنامج الحوكمة والتنمية المحلية إلى الإجابة على تساؤل يتعلق بإمكانية بعض المجتمعات توفير بيئة آمنة وتعليم جيد ورعاية صحية مناسبة وأية مقومات أخرى تساهم في عملية التنمية لمواطنيها، في الوقت الذي تفشل مجتمعات أخرى في تحقيق ذلك.

وبالتالي يهدف البرنامج إلى شرح الاختلاف في أنماط الحوكمة والتنمية المحلية في محاولة لتعزيز رفاهية الإنسان على الصعيد العالمي. وبهذا الصدد يسعى البرنامج إلى تطوير أفكار خاصة بدور الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية لدراسة تأثير العوامل المحلية (مثل الفقر، الفرق بين الذكر والانثى، تصرف الناخبين، التنوع الاجتماعي والجهوي ، وما إلى ذلك) على نمط الحوكمة المتبع. وبالتالي تقديم النتائج والتوصيات وذلك بناءً على بحوث علمية دقيقة.

يقوم البرنامج بنشر هذه النتائج في المحافل الدولية والمحلية، من خلال المنشورات الأكاديمية، المنشورات الموجزة حول السياسات، ووسائل الإعلام الاجتماعية وتقديم المحاضرات والعروض التقديمية بالإضافة إلى عقد ورشات العمل الميدانية بالتعاون مع الجهات المحلية.

يتكون البرنامج من عدة محاور أساسية:

  1. وضع مقياس - بناءً على دراسات استقصائية - للحوكمة والتنمية المحلية، وكذلك وضع مؤشر أداء الحوكمة المحلية، بالإضافة إلى قاعدة بيانات لأدوات القياس المتناسقة للاستفادة من التباين في أنماط الحوكمة على المستويين الوطني ودون الوطني.
  2. القيام بأبحاث تستند إلى مؤشر أداء الحوكمة المحلية وإلى بيانات أخرى متوفرة، وغالباً ما يكون هذا بالتعاون مع مجموعات بحثية أخرى.
  3. عقد ورشات عمل ومؤتمرات تهدف إلى نشر النتائج ومناقشة الآثار المرتبة على السياسات وتحديد المجالات التي تحتاج إلى أبحاث إضافية.
  4. توفير منح قصيرة الأجل لحث المختصين والباحثين من خارج فريق عمل مشروع الحوكمة والتنمية المحلية على القيام بالأبحاث.
  5. نشر نتائج أوراق عمل البرنامج المعتمدة علمياً في الوقت المناسب.

تعتبر مشروعات برنامج الحوكمة والتنمية المحلية نتاج جهد مشترك. حيث يقوم البرنامج بمنح الفرصة لباحثين من مختلف أنحاء العالم للعمل معاً بهدف تعزيز فهمنا للحوكمة والتنمية. يقوم برنامج الحوكمة والتنمية المحلية في غوتنبرغ بالتنسيق مع برنامج الحوكمة والتنمية المحلية في جامعة يال والذي يركز في دراساته على العالم العربي.